Browsing via wifi


b

Deskripsi masalah:

Seiring perkembangan zaman saat ini teknologi semakin canggih, dengan berselancar di dunia internet seakan akan kita menjelajahi seluruh isi dunia, berbagai informasi dan hal-hal menarik bisa kita dapatkan, sehingga tak heran jika saat ini internet menjadi hal penting bagi kebanyakan orang, demikian juga kang a’an, dengan smartphone barunya, dia terlihat begitu happy dalam berbrowsing ria, yang lebih membuat kang a’an bersemangat dalam berselancar dia tidak tidak mengeluarkan uang sepeserpun alias gratis-tis, hal ini terjadi karena kang a’an memanfaatkan sinyal wifi dari rumah dan perusahaan yang berada di samping rumahnya, ketika di tanya, kang a’an dengan santai menjawab: “wifinya kan ndak di kasih password, berarti bebas untuk umum, “heheeeee….!

PERTANYAAN
a). apakah di benarkan tindakan yang di lakukan kang a’an?

JAWABAN:

a). di benarkan, jika mempunyai  dzon ridho, karena ada qorinah berupa tidak di beri password.

حاشيتا قليوبي وعميرة (4/ 80)

قوله: (بإذنه) ومثله علم رضاه كما قاله شيخنا كما مر.

الغرر البهية في شرح البهجة الوردية (4/ 385)

قوله: إلا بإذن) يظهر أن مثل الإذن علم رضاه

نهاية المحتاج إلى شرح المنهاج (6/ 377)

وله) أي الضيف مثلا (أخذ ما) يشمل الطعام والنقد وغيرهما وتخصيصه بالطعام رده المصنف رحمه الله في شرح مسلم فتفطن له ولا تغتر بمن وهم فيه (يعلم) أو يظن بقرينة قوية بحيث لا يتخلف الرضا عنها عادة كما هو ظاهر (رضاه به) لأن المدار على طيب نفس المالك فإذا قضت القرينة القوية به حل وتختلف قرائن الرضا في ذلك باختلاف الأحوال ومقادير الأموال وعلم مما تقرر حرمة التطفل وهو الدخول لمحل غيره لتناول طعامه بغير إذنه ولا علم رضاه أو ظنه بقرينة معتبرة بل يفسق به إن تكرر على ما يأتي في الشهادات للخبر المشهور أنه يدخل سارقا ويخرج مغيرا وإنما لم يفسق بأول مرة للشبهة.

الفتاوى الفقهية الكبرى (4/ 116)

وسئل) بما لفظه هل جواز الأخذ بعلم الرضا من كل شيء أم مخصوص بطعام الضيافة

فأجاب) بقوله الذي دل عليه كلامهم أنه غير مخصوص بذلك وصرحوا بأن غلبة الظن كالعلم في ذلك وحينئذ فمتى غلب ظنه أن المالك يسمح له بأخذ شيء معين من ماله جاز له أخذه ثم إن بان خلاف ظنه لزمه ضمانه وإلا فلا.

تحفة المحتاج في شرح المنهاج وحواشي الشرواني والعبادي (7/ 434)

ويأكل الضيف) جوازا والمراد به هنا كل من حضر طعام غيره وحقيقته الغريب ومن ثم تأكدت ضيافته وإكرامه من غير تكلف خروجا من خلاف من أوجبها (مما قدم له بلا لفظ) دعاه أو لم يدعه اكتفاء بالقرينة إن انتظر غيره لم يجز قبل حضوره إلا بلفظ وأفهمت من حرمة أكل جميع ما قدم له وبه صرح ابن الصباغ ونظر فيه إذا قل واقتضى العرف أكل جميعه والذي يتجه النظر في ذلك للقرينة القوية فإن دلت على أكل الجميع حل وإلا امتنع وصرح الشيخان بكراهة الأكل فوق الشبع وآخرون بحرمته ويجمع بحمل الأول على مال نفسه الذي لا يضره والثاني على خلافه ويضمنه لصاحبه ما لم يعلم رضاه به كما هو ظاهر فإطلاق جمع عدم ضمانه يتعين حمله على علم رضا المالك لأنه حينئذ كمال نفسه ويظهر جريان هذا التفصيل في الأكل حيث قيل بحرمته قال ابن عبد السلام ولو كان يأكل قدر عشرة والمصنف جاهل به لم يجز له أن يأكل فوق ما يقتضيه العرف في مقدار الأكل لانتفاء الإذن اللفظي والعرفي فيما وراءه وكذا لا يجوز له أكل لقم كبار مسرعا في مضغها وابتلاعها إذا قل الطعام لأنه يأكل أكثره ويحرم غيره ولا لرذيل أكل من نفيس بين يدي كبير خص به إذ لا دلالة على الإذن له فيه بل العرف زاجر له عنه اهـ وبه يعلم أنه يجب عليه مراعاة القرائن القوية والعرف المطرد ولو بنحو فلا تجوز الزيادة عليها والنصفة مع الرفقة فلا يأخذ إلا ما يخصه أو يرضون به لإحياء وكذا يقال في قران نحو تمرتين بل قيل أو سمسمتين

.

 

Leave a comment

Alamat surel Anda tidak akan dipublikasikan. Ruas yang wajib ditandai *