Mengkaji Kerukunan Umat Beragama


Kerukunan-Umat-Beragama.jpg&t=43aeac5d5def59f24616a107faf85bf2

Deskripsi masalah :

Rangkaian ibadah dan doa di salah satu gereja menandai upacara terakhir untuk mendiang seorang uskup agung di salah satu kota di Jawa Timur yang wafat. Yang menarik adalah menjelang pemberangkatan jenazah pendeta tersebut, salah seorang tokoh Islam mempersembahkan tarian sufi dengan iringan lagu “Drek Dewi Maria” yang dinyanyikan oleh seluruh umat yang hadir. Menurut salah satu Kiai, tari sufi tersebut dipersembahkan sebagai tanda persahabatan.

 

Pertanyaan :

  1. Bagaiamana pandangan Islam tentang hukum menghadiri pemakaman non muslim dengan dalih pernghormatan yang secara kasuistik fakta tersebut menyebabkan gunjingan di masyarakat?.

Jawaban:

Hukumnya haram, karena ada unsur memuliakan orang non muslim. Sedangakan pandangan Syeikh Abi Hamid, selama tidak ada unsur memuliakan dan punya prasangka kuat mereka akan masuk islam, atau ada ikatan sanak famili, maka hukum takziah adalah sunnah.

Refrensi :

حاشية البجيرمي على الخطيب – (6 182-181)

أما الكافر غير المحترم من حربي ومرتد كما بحثه الأذرعي فلا يعزى وهل هو حرام أو مكروه  الظاهر في المهمات الأول ومقتضى كلام الشيخ أبي حامد الثاني وهو الظاهر هذا إن لم يرج إسلامه فإن رجي استحب كما يؤخذ من كلام السبكي

 

وفى الشرقاوى لشيخ الإسلام زكريا الأنصارى ما نصه

ويحرم توقيرهم وتصديرهم فى مجلس وتحرم مودتهم وهي الميل اليهم بالقلب لا من حيث وصف الكفر وإلا كانت كفرا وسواء كانت لأصل أو فرع أو غيرهما وتكره مخالطتهم ظاهرا ولو بمهاداة إلا اذا رجي اسلامهم أو كانوا نحو رحم كجار وألحق بالكافر فى ذلك كل فاسق اذا كان على وجه الإيناس بهم

  1. Sebatas manakah toleransi beragama yang diperbolehkan dalam syari’at Islam?

 

Jawaban :

Sebatas hubungan lahiriyah (luar),urusan duniawi, tidak sampai menimbulkan kecondongan hati (mailul qolbi) dan tidak berdampak pada timbulnya persepsi umum bahwa toleransi itu boleh secara mutlak.

 

Refrensi:

تفسير المنير للشيخ نووى ما نصه

لا يتخد المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين} اى لا يوال المؤمنون الكافرين لا استقلالا ولااشتراكا مع المؤمنين انما الجائز لهم قصر الموالة والمحبة على المؤمنين بأن يوالي بعضهم بعضا فقط واعلم ان كون المؤمن مواليا للكافر يحتمل ثلاثة أوجه أحدها ان يكون راضيا بكفره ويتولاه لأجله وهذا ممنوع لان الرضى بالكفر كفر وثانيها المعاشرة الجميلة فى الدنيا بحسب الظاهر وذلك غير ممنوع وثالثها الركون الى الكفار والمعونة والنصرة اما بسبب القرابة أو بسبب المحبة مع اعتقاد أن دينه باطل فهذا لا يوجب الكفر الا انه منهي عنه لان الموالة بهذا المعنى قد تجره الى استحسان طريقه والرضى بدينه وذلك يخرجه عن الاسلام .اهـ

بجيرمى على الخطيب للشيخ سليمان البجيرمى ما نصه

الميل القلبى} ظاهره ان الميل اليه بالقلب حرام وان كان سببه ما يصل اليه من الاحسان او دفع مضرة وينبغى تقييد ذلك بما اذا طلب حصول الميل بالاسترسال فى أسباب المحبة الى حصولها بقلبه والا فالأمور الضرورية لا تدخل تحت حد التكليف وبتقديره حصولها ينبغى السعي فى دفعها ما أمكن فان لم يمكن دفعها لم يؤاخذ بها ع ش على م ر .اه

روح المعانى للعلامة ابى الفضل شهاب الدين السيد محمود الألوسى البغدادى ج 3 ص 116 ما نصه

ولعل الصحيح أن كل ما عده العرف تعظيما وحسبه المسلمون موالاة فهو منهي عنه ولو مع أهل الذمة لا سيما اذا أوقع شيأفى قلوب ضعفاء المؤمنين ولا أرلى القيام لأهل الذمة فى المجلس الا من الأمور المحظورة لأن دلالته على التعظيم قوية وجعله من الإحسان لا أراه من الإحسان كما لا يخفى. اهـ

 

Leave a comment

Alamat email Anda tidak akan dipublikasikan. Ruas yang wajib ditandai *